اراضي ومزارع للبيع في موريتانيا
بيع واشتري مجاناً
عقارات المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات ومركبات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

اراضي ومزارع للبيع في موريتانيا

1 - 5 نتيجة من 5

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

  • قطعه ارضيه للبيع في الكرن

    قطعه ارضيه للبيع في الكرن

    نواكشوط  |  أخرى  |  أمس
    الخيمه العقاريه
    متصل
    أضف الى المفضلة
    دردش
  • قطع ارضيه

    قطع ارضيه

    2,000,000 أوقية
    نواكشوط  |  أخرى  |  2021-05-02
    Med Mahmoud
    متصل
    أضف الى المفضلة
    دردش
  • منزل للبيع
    2

    منزل للبيع

    العيون  |  أخرى  |  2021-04-30
    member161977267667
    متصل
    أضف الى المفضلة
    دردش
  • قطعه ارضية للبيع في نواكشوط

    قطعه ارضية للبيع في نواكشوط

    300,000 أوقية
    نواكشوط  |  أخرى  |  2021-03-08
    ابراهيم
    متصل
    أضف الى المفضلة
    دردش
  • طلب قطعة ارضية للسكن
    1

    طلب قطعة ارضية للسكن

    نواكشوط  |  أخرى  |  2021-02-15
    وكالة لمرابط العقارية
    متصل
    أضف الى المفضلة
    دردش
إعلانات مقترحة شاهدها آخرون

بحثك في "اراضي - مزارع للبيع" لا يطابق أي نتائج.الرجاء التأكد من كتابة كلمة البحث بشكل صحيح أو قم بإضافة طلبك كإعلان.

أضف طلبك الآن
اراضي ومزارع للبيع في موريتانيا
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
عرض الإعلانات على الخريطة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في اراضي - مزارع للبيع أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

قطاع الأراضي والمزارع في موريتانيا

الأراضي والمزارع 

يطلق لفظ الأراضي والمزارع على كل قطعة أو مساحة من الأرض ليس فيها بناء، أو المزروعة بالنباتات والأشجار، ويتم تقسيمها إلى عدة أنواع حسب طبيعتها والغاية من استخدامها، كما يتم تقسيمها إلى مساحات متفاوتة ذات مواقع وإطلالات مختلفة، منها ما تكون ملكية فردية ومنها ما تكون ملكية عامة، حيث يتم فرزها وتقسيمها وبيعها لأفراد وجماعات، ويتم استغلالها عن طريق زراعتها أو استثمارها في بناء المشاريع العقارية، أو يمكن تأجيرها والحصول على دخل سنوي منها، سواء لأفراد أو جماعات أو شركات محلية أو أجنبية، ويتم وضع قوانين واضحة من قبل الدولة لتنظيم التعامل مع هذه الأراضي على اختلاف أنواعها وتقسيماتها، وتختلف هذه القوانين من دولة لأخرى، ويتم البحث عن الأراضي والمزارع في المواقع الإعلانية تحت تبويب اراضي مزارع للبيع .

الأراضي والمزارع في موريتانيا

تعتبر موريتانيا واحدة من الدول التي تضم مساحات واسعة من الأراضي غير المستغلة، وخاصة في القطاع الزراعي، حيث تقدر الجهات الرسمية الأراضي الصالحة للزراعة والري في الدول بأكثر من 500 ألف هكتار، وقد تم استصلاح حوالي 46 ألف هكتار منها حتى الآن، ومن أكثر المناطق خصوبة ومناسبة للزراعة هي المنطقة المحيطة بنهر السنغال، وفي حال استغلالها بالطريقة الصحيحة يمكن أن تصل موريتانيا إلى الاكتفاء الذاتي من المحاصيل، حيث تقدم مساحة الأراضي التي يتم ريها من نهر السنغال حوالي 137 ألف هكتار، ونحو 240 ألف هكتار يتم ريها من مياه الأمطار، والباقي يروى بمياه السدود، وتعتبر مدينة روسو عاصمة الزراعة الموريتانية حيث تكثر فيها المزارع والأراضي القابلة للزراعة التي يتم استغلالها في زراعة عدد متنوع من المحاصيل التي من أهمها الأرز، حيث يعتبر الأرز من أكثر المواد الغذائية استهلاكاً، فهو العنصر الأساسي في الأطباق الرئيسية اليومية، وقد بلغت وارداته حسب مصادر رسمية تمت عام 2013 أكثر من 240 ألف طن، وبسبب محاولات زراعة الأرز في موريتانيا فإن الرقم تقلص حتى وصل إلى 62 ألف طن، كما تعتبر الحبوب الأخرى من أهم المحاصيل التي يمكن زراعتها وذلك لمناسبة البيئة هناك لنمو هذا النوع من النباتات، منها القمح والشعير والذرة.

لتنمية قطاع الزراعة في موريتانيا قامت الحكومة بإطلاق حملة زراعية سنة 2018-2019 لاستصلاح عدد من الأراضي، حيث وصل المحصول من الحبوب التقليدية في تلك السنة إلى 106 آلاف طن، وكان قبل الحملة لا يزيد عن 60 ألفا فقط، كما قامت الحكومة منذ عدة سنوات بإطلاق حملة اخرى لدعم الشباب العاطلين عن العمل من حملة الشهادات الجامعية، حيث قدمت لهم تسهيلات وقروض زراعية لاستصلاح الأراضي والعمل والحصول على دخل، كما تتوفر في موريتانيا إمكانيات زراعيّة هائلة وقدرات غير مستثمرة في هذا المجال إلى الآن، إذ ما زال سكانها العاملين في الزراعة يستخدمون الوسائل القديمة في الزراعة والحصاد والري، وبذلك لا يساهم القطاع في الاقتصاد المحلي إلّا بنسبة تصل إلى 20% فقد، وتستورد الدولة 70% من حاجياتها الغذائية من الدول الأخرى لسد احتياجات السكان، وبذلك فهي دولة تحتاج إلى العديد من مشاريع للاستثمار الزراعي، ما قد يزيد عمليات البحث عن اراضي مزارع للبيع .

أما بالنسبة للأراضي السكنية والتجارية فهي متركزة في العاصمة والمدن الكبرى ولكنها ليست كثيرة، كما أنها مرتفعة الثمن، وقد حاولت الدولة توزيع عدد كبير من الأراضي وصل عددها إلى ربع مليون قطعة ذات مساحات مختلفة لاستثمارها في بناء العقارات وذلك سعياً في القضاء على الأحياء المهمشة والعشوائيات، إلا أن هذه المشاريع لم تحدث بسبب ارتفاع أسعار مواد البناء وقلة الاستثمارات المحلية في هذا المجال، ولهذا السبب تعتبر إعلانات عقارات للبيع شبه معدومة.

تقسيمات الأراضي حسب النوع

يتم تقسيم الأراضي إلى العديد من الأنواع التي تختلف عن بعضها ومن أهم هذه التقسيمات هي الغاية من استخدامها، وهذه الأقسام كالآتي:

أسس اختيار الأراضي الاستثمارية

يعتبر اختيار الأرض أو المزرعة المناسبة للاستثمار من الأمور التي تحتاج إلى دراسة عميقة ومتأنية؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن نجاح المشروع يتأثر بعدد من العوامل المتعلقة باختيار الأرض والتي يجب أن تتوفر فيها، ومن أهم الأحمر التي يجب الانتباه جيداً إليها عند اختيار الأرض عند البحث عن عقارات للبيع ما يلي:

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات